Monday , June 21 2021

"سبوتنيك" تكشف كواليس فيلم الرعب التونسي الأول "دشرة" في مهرجان القاهرة السينمائي



منوعات

انسخ الرابط

قالت الفنانة التونسية هالة عياد, إن مشاركتها في فيلم "دشرة" التونسي يعد انطلاقة هامة, خاصة أنه فيلم رعب في السينما التونسية.

وأضافت في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك" أنها استفادت الكثير من خلال دور "منجية" التي يبحث عنها الأصدقاء الثلاثة طوال الفيلم, وأن مشاهد الموت التي مرت بهم طوال الفيلم كانت مؤثرة بدرجة كبيرة.

وتابعت هالة عياد, أنها سعيدة بمشاركة الفيلم في مهرجان القاهرة السينمائي, على الرغم من مشاركته في مهرجانات دولية سابقة, إلا أن رد فعل الجمهور العربي هو الأمر الذي كان ينتظره كل أبطال الفيلم.

©
                    Sputnik. Muhamed Hmida

هالة عياد

وعلى صعيد آخر, قالت ياسمين الديماسي بطلة فيلم "دشرة" وهو أول فيلم رعب تونسي, إنها واجهت الكثير التحديات حتى تورها في الفيلم.

وكشفت الديماسي في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك" عن أول لحظة سرد لها المخرج عبد الحميد بوشناق تفاصيل الفيلم, وأنها شعرت بالخوف للوهلة الأولى, وهوما دفعها للتفاؤل بالدور, وأنه سيكون له التأثر الكبير خلال العمل, إلا أنها لم تكن تتوقع أن يتم اختيارها لدور ياسمين في السيناريو, حيث تؤدي شخصية الطالبة الجامعية المولعة بالسحر والشعوذة التي يلجأ إليها بعض الأصدقاء بعد عثورهم على سيدة مذبوحة في منطقة مهجورة.

وأضافت: "خلال الدور استهوتني الفكرة, وانتقلت إلى المستشفى برفقة زملائي لأخذ المزيد من المعلومات من المدير على حالة المرأة" منجية ", إلا أن مدير المستشفى أنكر ذلك, وهو ما دفعنا للبحث عنها, حيث ينتهي المطاف, بعد التحقيق, إلى قرية صغيرة تسمى "دشرة", وهي قرية معزولة وسط الغابة ".

©
                    Sputnik. Muhamed Hmida

ياسمين الديماسي

وأكملت تأثرت كثيرا بالدور أثناء التصوير, وانتباها الخوف من مدى الذي يمكن يصل للناس في الدور القائم على الخوف المتصاعد طوال الفيلم.

وأشارت الديماسي إلى تجربة أضافت لها الكثير, خاصة أنه فيلم رعب في تونس, and تحمست للعمل السينمائي بشكل كبير بعد أن قضت فترة كبيرة في المسرح.

مصاعب إنتاج العمل

وفي تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك" قال مخرج العمل عبد الحميد بو شناق, إن الكثير من التحديات واجهت فريق العمل أثناء التصوير, خاصة أن القرية التي تم فيها التصوير باردة إلى درجة كبيرة, كما أنها غير مجهزة لعمليات التصوير وتحضيرات المشاهد.

وأضاف أنه أضطر إلى بيع سيارته الخاصة لإنتاج الفيلم الذي يتناول جانب كبير من الموروثات في العالم العربي, وخاصة منطقة المغرب العربي, وأنه لم يلجأ إلى التضخيم من حجم الرعب واعتمد على المشاهد الأقرب للواقعية والتصور الذهني العربي عن الرعب.

وتدور أحداث فيلم "دشرة" حول حل لغز امرأة وجدت مذبوحة في مكان مهجور وبجوارها قصاصات سحر وأشياء غريبة, وبعد ذلك تقوم طالبة جامعية بكلية الإعلام تدعى ياسمين, تعمل مع صديقيها بلال ووليد, على حل لغز جريمة غامضة تعود إلى أكثر من 25 سنة, فينتهي بهم المطاف إلى قرية صغيرة تسمى "دشرة" معزولة وسط الغابة, يحاصر فيها الأصدقاء الثلاثة وينتابهم الرعب, فيحاولون الهروب من المكان الذي يواجهون فيه العديد من مشاهد الموت.


Source link