Tuesday , July 23 2019
Home / uae / غصن «ساموراي الحداثة» … قصة انقلاب «الوريث» على «صانع المجد»

غصن «ساموراي الحداثة» … قصة انقلاب «الوريث» على «صانع المجد»



غصن «ساموراي الحداثة» … قصة انقلاب «الوريث» على «صانع المجد»

تحول من بطل شعبي إلى حديث الشارع الياباني

الخميس – 21 شهر ربيع الأول 1440 ه – 29 نوفمبر 2018 م رقم العدد [
14611]

كارلوس غصن رئيس «نيسان» المقال ورئيسها الحالي هيروتو سايكاوا (رويترز)

طوكيو: شوقي الريس

يقال إن الذي لم يتصرف كشرير يوما ما, لن يكتب له يتوت كبطل أبدا, وما إن يتوج بطلا فإنه يمكن يتحول إلى شيير في أي لحظة. هذا هو الحال الذي ينطبق على الوضع الذي يعيشه اليوم كارلوس غصن, رجل الأعمال المثلث الجنسيات, وأول من تولى الإدارة المتزامنة لثلاث من كبريات شركات صناعة السيارات في العالم, بعد أن أنقذها من الخسارة والإفلاس.
منذ أن أعلنت شركة "نيسان" عن إقالة غصن من رئاسة الشركة في التاسع عشر من هذا الشهر, بعد اعتقاله وسجنه رهن المحاكمة بتهمة الاحتيال الضريبي والاختلاس, والحديث عن هذا الرجل على كل شفة ولسان في العاصمة اليابانية, ولا تكاد تصدر أي صحيفة أو نشرة إخبارية من غير أن تتصدرها ملابسات اعتقاله وسقوطه. والحديث الذي كان يدور همسا في الأيام الأولى بعد اعتقاله عن "حركة انقلابية" ضده في بلاط الأعمال الياباني الموصوف بسريته وتكتمه, بات متداولا على نطاق واسع في قطاع صناعة السيارات, وبعض الدوائر السياسية العليا في العواصم المعنية.
يعتبر كارلوس غصن, إلى جانب الإيطالي سرجيو ماركيوني, الرئيس السابق لتحالف "كرايزلر – فيات" الذي توفي فجأة مطلع هذا العام, أبرز القياديين الذين أثروا في تاريخ صناعة السيارات العالمية, منذ أيام الرائد هنري فورد. لكنه في اليابان يشكل حالة فريدة في تاريخ هذا البلد المعروف بشدة حرصه على التقاليد, وثقافة الحذر من الأجانب, والتشكيك فيهم, والتباهي بالقدرات الذاتية لتحقيق ما يعرف بالمعجزة اليابانية. فهو لم يكن مجرد رجل أعمال ناجح, أنقذ ثاني شركات صناعة السيارات التي تعتبر عماد الاقتصاد الياباني من الإفلاس, حتى أصبحت تحقق أرباحا غير مسبوقة في تاريخها; بل اخترق مجموعة من المحرمات الراسخة في الثقافة الاجتماعية اليابانية.
فللمرة الأولى لجأت اليابان إلى «Gaijin», وهو مصطلح متداول يعني الغريب, لإنقاذ شركة عملاقة كانت لعقود مفخرة وطنية ومثالا للامتياز والتفوق. وقد بلغ تقدير اليابانيين لإنجازاته وإعجابهم بأسلوبه الصارم الذي تجاوز حبهم للعمل حتى الإرهاق, أن أعلنوه بطلا قوميا, وباتت رسومه مألوفة بين شخصيات القصص الشعبية الواسعة الانتشار في اليابان, والمعروفة باسم 'مانغا. "
في أقل من سنتين, أغلق غصن خمسة مصانع للشركة, وسرح عشرات الآلاف من العمال, وأحدث ثورة حقيقية عندما قرر اعتماد اللغة الإنجليزية, بدلا من اليابانية, لغة اجتماعات كبار المسؤولين في الشركة, علما بأن اليابانيين يعتبرون, في قرارتهم, أن إتقان لغة أجنبية يفقدهم قدرا من ذاتهم الأصيلة; لكنه رغم ذلك بقي من أكثر الوجوه شعبية. وفي سابقة لافتة اجتمع مرتين بالإمبراطور الذي يعتبر قدس الأقداس في التقاليد اليابانية, حتى قال عنه رئيس الشركة الحالي هيروتو سايكاوا يوما: "لقد ساعدنا على تغيير منهجية عملنا التي اتسمت دائما بالبطء في اتخاذ القرارات, وأدهش اليابانيين حيثما حل, فدعوه" ساموراي الحداثة. "
لكن رئيس الشركة ذاته الذي كان يكيل المدائح لغصن, وتدرج حتى وصل إلى منصبه في كنف غصن وبدعم منه, هو الذي وقف أمام الصحافيين منذ أيام ليقول "أشعر بخيبة عميقة, وإحباط, ويأس, واستنكار, وغضب شديد", معلنا قائمة الاتهامات الموجهة إلى الرجل الذي عينه «وريثا» له في العام الماضي, and يعرف عنه بأنه أول الإمعيين (yes men) حول غصن, بين كبار المسؤولين في الشركة.
وقف سايكاوا يعرض ما قال إن تحقيقا داخليا يجري منذ أشهر في الشركة بالتعاون مع مكتب المدعي العام, قد كشف مخالفات يزعم أن غصن قد ارتكبها; مثل إخفاء جزء من مدخوله عن مديرية الضرائب, والاستفادة الشخصية من شقق مملوكة للشركة, وتوظيف شقيقته كمستشارة وهمية بعقد قيمته مائة ألف دولار سنويا.
بدا سايكاوا منتشيا وهو يحطم أسطورة الرجل الذي خيم ظله على قطاع صناعة السيارات في اليابان; لكن المطلعين على خبايا مجموعة "نيسان" والعارفين بشؤون هذا القطاع, كانوا على علم بأن الود بات مفقودا بين الرجلين منذ أشهر, وأن علاقتهما دخلت مرحلة من التوتر, منذ أن أعلن غصن عن برنامج طموح لدمج شركتي "نيسان" و "رينو" بصورة كاملة, الأمر الذي كان يعترض عليه سايكاوا بشدة, لاعتباره أن الدمج سيكون على حساب "نيسان" ولمصلحة الشركة الفرنسية.
بعد صدمة الأيام الأولى, وإقالة غصن من منصبه كرئيس غير تنفيذي بقرار اتخذه مجلس الإدارة بإجماع أعضائه السبعة, بمن فيهم العضوان الفرنسيان اللذان شاركا عبر الفيديو, بدأت وسائل الإعلام اليابانية تردد التساؤلات والشكوك التي كانت تتداولها الصحف العالمية: هل هي مصادفة أن تتزامن هذه القضية مع قرار غصن دمج الشركتين? وكيف يمكن له أن يخفي قسما من مدخوله وتعويضاته عن مديرية الضرائب, علما بأنها تحدد بموجب قرارات يتخذها مجلس إدارة الشركة مجتمعا? Or is there any other way to do this?
يقول ديفيد بايلي, الباحث الخبير في قطاع صناعة السيارات: "إن ما حصل في (نيسان) انقلاب لإزاحة غصن, وإجهاض خطته لدمج الشركتين" ويضيف "عندما وصلت (نيسان) في عام 1999 إلى شفير الإفلاس, كانت تملك 15 في المائة من (رينو); لكن من دون حي في التصويت داخل مجلس إدارة الشركة الفرنسية, بينما كانت الأخيرة تملك 43 في المائة من المجموعة اليابانية. أما اليوم, فإن قيمة (نيسان) تقدر بأكثر من ضعف قيمة (رينو), وتحقق 50 في المائة من أرباح التحالف ومبيعاته. ولذلك فإن الطرف الياباني يعتبر الدمج الكامل مع الشركة الفرنسية سيكون خسارة فادحة له, وقد يحرمه من قيادة التحالف في حال استمراره ».
ويعتبر بايلي أن هذا ما دفع بالحكومة الفرنسية, المالكة للحصة الأكبر من أسهم "رينو", إلى التريث وتعيين نائب لرئيس الشركة, مع الإبقاء على غصن في منصبه, والإعلان أن ليس في سلوكه ما يخالف أحكام القوانين الفرنسية.
ويرى بوب لوتز, الرئيس السابق لمجموعة «جنرال موتورز», أن ما حصل مع غصن «تفوح منه رائحة المؤامرة. وهو لم يكن عملاقا في قطاع صناعة السيارات فحسب; بل في عالم الأعمال بشكل عام. كان بارعا في التعاطي مع العولمة, يرى ما لا يراه الآخرون, ويتمتع برؤيا شاملة وصراحة استفزازية غير معهودة في عالم الأعمال. كثيرون راهنوا على فشل التحالف بين الشركات الثلاث في عام 1999, وأنا من بينهم … لكن غصن نجح في رهانه ضد كل التوقعات ».

Economy


Source link